مقتل 4 إرهابيين أحدهم تونسي في عملية عسكرية شرقي الجزائر

02 أبريل, 2015 02:38 م

20 0

مقتل 4 إرهابيين أحدهم تونسي في عملية عسكرية شرقي الجزائر

كشف مصدر عسكري رفيع المستوى، لـجريدة الفجر الجزائرية، أن عمليات قصف جوي مكثف شملت مرتفعات جبال أم الكماكم والماء الأبيض وبوقابل وبودخان، بولايتي تبسة وخنشلة، شرقي الجزائر منذ نحو أسبوع.

وأسفرت العمليات عن تدمير أكثر من 10 مخابئ للإرهابيين، وتم العثور على كميات معتبرة من الذخيرة الحية ومناظير ميدانية وخرائط جغرافية. كما تمكنت قوات الجيش الجزائري من القضاء على 4 إرهابيين، من بينهم تونسي يدعى أبو المقداد القفصي، ويبلغ من العمر 35 سنة، ينشط ضمن كتيبة "عقبة بن نافع" الإرهابية، واسترجاع 3 رشاشات من نوع كلاشنيكوف، وجهازي هاتف نقال من طراز آي فون 5، مزودين بشريحتين.

وأوضح مصدر أمني لجريدة الفجر أن قوات الجيش الشعبي الجزائري رصدت تحركات لعناصر إرهابية تحاول التسلل إلى التراب الوطني فقامت بمطاردتها وقصفها، مشيرا إلى أن هذه العملية العسكرية جاءت بأوامر من الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، باعتباره القائد الأعلى للقوات المسلحة ووزير الدفاع الوطني، لافتا إلى أن العملية تمت بالتنسيق مع الجيش التونسي.

وبحسب ذات المصدر، فإن قوات الجيش الجزائري وحرس الحدود، شنت عمليات تمشيط واسعة النطاق على امتداد الشريط الحدودي المتاخم للأراضي التونسية، والممتد على مسافة نحو ألف كلم بإقليم ولايات تبسة، خنشلة، أم البواقي، سوق أهراس والوادي، بعد تسرب معلومات تفيد بتسلل عدد من الإرهابيين من تونس نحو الجزائر، يُعتقد أنهم فروا من ضربات الجيش التونسي، حيث شرعت قوات عسكرية مرفوقة بتعزيزات دفعت بها قيادة الجيش، في تكثيف الدوريات الأمنية والمراقبة على كامل الشريط الحدودي الشرقي، إلى جانب الطلعات الجوية عبر العديد من المحاور والمسالك. وأفاد مصدرنا أن القوات الجوية قصفت مواقع في .

وأضافت الجريدة أنه تم استخدام صواريخ جو أرض، دقيقة التوجيه، وقنابل ذكية خارقة للتحصينات، وذلك لأول مرة منذ بداية مكافحة الإرهاب، بالإضافة إلى أجهزة تنصت وأنظمة إلكترونية لإدارة العمليات الجوية ونظم تحذير الطائرات العمودية من الصواريخ. وتم وضع كامل الشريط الحدودي الشرقي للبلاد مع تونس وليبيا، تحت رقابة جوية مشددة، لصد أي عمل إرهابي ومنع تهريب السلاح عبر هذه الحدود، خاصة وأن الجيش التونسي يقوم منذ مدة بعمليات عسكرية لتعقب آثار الإرهابيين.

مصدر: jawharafm.net

إلى صفحة الفئة

Loading...