مشروع فوستر ان ماد”: بحث للتعرف عن كثب على نظرة المواطنين ومعارفهم حول التكنولوجيا الشمسية في البلدان المتوسطية

16 سبتمبر, 2014 01:39 م

8 0

في جوان 2014، بدأ الباحثون في إطار مشروع “فوستر ان ماد” البحث من اجل تحليل نظرة المواطنين بشان التكنولوجيا الفوطوضوئية في أهم المدن المعنية بالمشروع: كاغلياري (سردينيا ) وبرشلونة (اسبانيا) وبيروت (لبنان) والإسكندرية (مصر) والعقبة (الأردن) والعاصمة تونس (تونس).

وتحد عديد العوامل من نشر تكنولوجيا الطاقة الشمسية ومنها نظرة المواطنين ومعرفتهم بمزايا وإجراءات إرساء هذا الصنف من الطاقة.

ويمثل البحث المرحلة الأخيرة في أنشطة تحليل الإطار الذي وضعه مشروع “فوستر ان ماد” . ويتمثل الهدف المنشود في تقديم تحليل للحوافز والتحديات أمام نشر الالواح الفوطوضوئية من خلال التركيز على استهلاك الطاقة والتوجهات في مجال الانتاج والمقاييس التنظيمية المحلية وتقييم المعارف وتقبل الجمهور للطاقة الشمسية.

وتتولى جامعة “كاغلياري”، قسم العلوم الاجتماعية والمؤسسات تنسيق الأنشطة .

وقد تم تكوين القائمين على سبر الآراء، واحد لكل بلد شريك، في كاغلياري، من اجل تسيير الأنشطة على المستوى المحلي. وعلقت البروفيسور “اليزابيتا سترازيرا” ، وهي منسقة المشروع، بقولها “لقد دربنا فريقا من كفاءات البحث الذي طور مهارة يمكن ان تكون مفيدة في مشاريع مستقبلية مماثلة “. ويمثل القبول الاجتماعي للتكنولوجيا مسالة لا يمكن إهمالها ضمن البرامج الرامية الى نشر الابتكارات التي تحترم البيئة سواء على نطاق ضيق أو واسع. نحن نستعمل أدوات متطورة ودقيقة في الاختصاصات الاجتماعية والاقتصادية لمزيد فهم السلبيات التي يربطها الناس بتطور التكنولوجيا الفوطوضوئية في السكن في البلدان المتوسطية بشكل يمكن ان يجعل المؤشرات المتاحة قادرة على تحسين قراءة العراقيل وتذليلها.

وأنجز التحليل على ثلاث مراحل: تحليل أولي في المكتب , لقاءات مع الأطراف المشاركة على المستوى المحلي وأخيرا القيام ببحث عبر توجيه استجواب إلى عينة مصغرة من المواطنين في كل بلد مشارك في المشروع.

واستنادا إلى المعلومات المستقاة خلال تحليل الإطار، فقد أجرى القائمون بالبحث مرحلة اللقاءات المعمقة، وتتمثل أهم أهداف هذه المرحلة في الحصول على معلومات نوعية ومعارف من اجل استكمال نتائج تحليل المكتب وتقديم عناصر دعم لانتقاء المواد المستعملة في وضع الاستجواب للسكان المحليين.

وتم اختيار محاورين مميزين اثر اللقاءات التي تم إجراؤها على مستوى الإدارات المحلية والجمعيات والجماعات المنظمة وغير المنظمة والأفراد. وتعلقت المحادثات بالنظرة تجاه التكنولوجيا الفوطوضوئية (على مستوى وضعها والنفاذ إليها ونشرها) والمعارف حول التجديد والتكنولوجيا والتطبيق المندمج والخزن والسياسات العمومية.

ومازالت مرحلة الإدارة المتعلقة بالبحث جارية. وسيتم نشر كل النتائج ضمن تقرير التحليل، الذي يرمي إلى أن يكون احد أهم نتائج المشروع ونقطة الانطلاق لكل الأنشطة المستقبلية للمشروع. وستبرز التوصيات المنبثقة عن تحليل الإطار الوعي المتنامي بالأنشطة المرتقبة في الأشهر القادمة ومشاركة تلاميذ المدارس والمواطنين والإداريين المحليين. وسيتولى شريك المشروع “منطقة سردينيا” الذاتية تنسيق الأنشطة.

وبرمج ، بالتوازي مع نشاط تحليل الإطار، تكوين هيئة علمية فنية، يشرف على التنسيق بها قسم الهندسة المدنية والبيئة والهندسة المعمارية بجامعة كاغلياري.

وسيكون بالإمكان قريبا تحميل الخطوط التوجيهية للوحات الفوطوضوئية وتقرير تحليل الإطار انطلاقا من موقع “واب” المشروع على شبكة الانترنات .

ويمول مشروع “فوستر ان ماد” الاتحاد الأوروبي باعتمادات قدرها 05ر4 ملايين اورو عبر برنامج التعاون عبر الحدود في حوض البحر الأبيض المتوسط (مبلغ جملي بقيمة 5ر4 ملايين اورو ) . وهو يهدف الى الارتقاء بمسالة اعتماد التكنولوجيا الشمسية الفوطوضوئة المجددة من خلال مقاربة استراتيجية في ستة بلدان من المنطقة المتوسطية: ايطاليا، اسبانيا، مصر، لبنان، الاردن، تونس. وشركاء المشروع هم: جامعة كاغلياري وجمعية غرف التجارة والصناعة بالمتوسط ومركز النهوض بالخدمات للمؤسسات التابع لغرفة التجارة بكاغلياري وكنفدرالية الجمعيات المهنية الاوروبية المصرية ومعهد البحث الصناعي والجمعية العلمية الملكية وغرفة التجارة والصناعة لتونس ومنطقة الحكم الذاتي بسردينيا.

مصدر: ar.webmanagercenter.com

إلى صفحة الفئة

Loading...